من يقف ويدعم ذبح المسلمين
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

من يقف ويدعم ذبح المسلمين


اضيف بتاريخ : 07/09/2017 الساعة : 1:23:16

الدكتور محمد سليمان
د / محمد سليمان

لماذا أغمض العالم عينه عن ذبح المسلمين؟!


لماذا أغمض أثني مليار مسلم أعينهم عن ذبح المسلمين؟!

كانت هناك دولةٌ مستقلة اسمها أراكان بها ثلاثة ملايين مسلم، بدأ من خلالها انتشار الإسلام في دولة مُجاورة اسمها بورما ذات الأغلبية البوذية.

في عام 1784 أي قبل مائتين وثلاثين سنة حقَدَ البوذيون على المسلمين في أراكان فحاربوها وقتلوا المسلمين فيها وفعلوا بهم الأفاعيل.. وضموا أراكان لبورما وغيروا اسمها لـ ميانمار، وأصبحت جزءًا من بورما وأصبح المسلمون بعد أن كانوا في دولة مستقلة أصبحوا أقليّة عددهم ثلاث أو أربع ملايين، والأغلبية بوذية وعددهم خمسون مليونا.

كَوَّنَ المسلمون قرى مستقلة لهم يعيشون فيها ويتاجرون، وبها جمعيات تكفل دعاتَهم ومساجدَهم.. صار هؤلاء البورميون البوذيون يهجمون على قرى المسلمين ليخرجوهم من ديارهم.


وقبل فترة ليست بالبعيدة، وَقَعت مذبحةٌ مروِّعة، حيث اعترضت هذه المجموعة البوذية الشرسة حافلة تقِل عشرةً مِن الدعاة من حفظة القرأن الذين كانوا يطوفون على القرى المسلمة يحفظونهم القرأن ويدعونهم إلى الله تعالى ويزوجوهم ويعلموهم شؤون دينهم.. اعترضت هذه المجموعةالبوذية حافلةَ الدعاة، وأخذوا يخرجونهم ويضربونهم ضربا مبرحا ثم جعلوا يعبثون في اجسادهم بالسكاكين، ثم أخذوا يربطون لسان الواحد منهم وينزعونه من حلقه من غير شفقة أو رحمة، كل ذلك فقط لحقدهم الدفين؛ لأنهم كانوا يدعون إلى الله ويعلمون الناس الدين والقرأن.

ثم جعلوا يطعنون الدعاة بالسكاكين ويقطعون أيديهم وأرجلهم حتى ماتوا واحدًا تلو الآخر.


فثار المسلمون دفاعا عن دعاتهم وعن أئمة مساجدهم وخطبائهم.. فأقبل البوذيون عليهم وبدؤا يُحرِّقون القريةَ تلو الأخرى حتى وصل عدد البيوت المحروقة إلى 2600 بيتًا، مات فيها من مات وفر من فر، ونزح من هذه القرى 90ألفًا عن طريق البحر والبر ولا يزال الذبح والقتل في المسلمين مستمرا ..

وقد اغتصبت فتياتهم وبناتهم وزوجاتهم، لدرجة تصل إلى الوفاة وكل ذلك على مرأى من أعين أهاليهن، وهم تحت شفرات السكاكين..


لابد أن نعجب من ضياع غيرة من يدعون للحكم بالشريعة ويقتلون المسلمين من أجل ذلك وهم من يسمون الآن بالإرهابيين لدينا فى مصر منهم الكثير..؟!

هؤلاء الإرهابين كان من الأجدر لهم أن يغيثوا مسلمي أراكان وبورما من الذبح والحرق واغتصاب نسائهم.


كلنا يسأل نفسه.. ماذا أفعل لهم؟


لابد أن يبحث الجميع عن الدول التي تستهدف هؤلاء المسلمين وتدعم البوذيين وأن نقاطع جميع هذه الدول، حتى نكون قد فعلنا أضعف الإيمان.

لقد فعلت ما أستطيعه لنصرة ملايين المسلمين الذين يُذبحون ويحرقون وتنتهك أعراضهم.. فابحثوا على الإنترنت عن صحة هذا الأمر من عدمه.

ويمكن للجميع أن يقصر غالبية التعامل التجاري على الدول الإسلامية، حتى لا ندعم أعداء المسلمين ونقاطع السلع من غير الدول الإسلامية.

مسلمي بورما من يقف ورائهم أراكان العرب المقاطعة الإسلام البوذيين

  أهم الأخبار  

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب إيران مجددًا

التعاون الإسلامي تطالب بمقاطعة إسرائيل

وزير التموين: رئيس الوزراء اطمأن على توافر السلع الأساسية وحجم المخزون

وزير الإسكان يتفقد أعمال تطوير منطقة «تل العقارب»

خبير سياسي: توحيد الجهود بين فرنسا ومصر لمكافحة الإرهاب

«السناوي»: الأزمة السورية والعراقية أهم ملفات السيسي وماكرون

 عدد المشاهدات: 18583

 تعليقات الفيس بوك

 


فيديوهات العاصمة






   

  فيديوهات العاصمة  

ads