مصر بلدنا وعايزين نبنيها
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

مصر بلدنا وعايزين نبنيها


اضيف بتاريخ : 26/10/2017 الساعة : 2:24:33

الدكتور محمد سليمان
د / محمد سليمان

لابد أن يعلم الجميع أنه «ماحك جلدك مثل ظفرك»، وهذه ليست كلماتي ولكنها كلمات الإمام الشافعي رضي الله عنه.

فهل أنتم موافقون على هذه المقولة أو تنتظرون من يحك لكم جلدكم؟!.


لابد أن يقوم كل مصري بواجبه نحو بلده وأهله وجيرانه، إن لم نمد أيدينا جميعًا لنتكاتف ونتعاون على ما فيه خير الجميع، وأن لا نسمح لأحد أن يوقع بيننا البعض أو يقنعنا بأفكار سوداء تقذفنا في الظلام فلا نرى الحقيقة.

والحقيقة أقول لكم: إن أعدائكم وأعداء بلدكم كثير يتمنون أن يتسلقوا على أكتافكم، ليسيطروا على خيرات مصر، منهم من الداخل الذين يطمعون في نهب الدولة، ومنهم من الخارج من يسعدون بسقوط الدولة وانهيار اقتصادها، وتحويل المصريين إلى شحاذين، يتسولون لقمة العيش أو الوقود لتعمل المصانع وتضئ البيوت أو المياه التى يتم العمل على قطعها عن النيل بمؤامرات تحاك فى منابع النيل.

وأخر ما قرأت أن قطريين دخلوا إسرائيل، ودخلوا منها إلى غزة من معبر إيريز وهم يحملون 14 مليون دولار أمريكي فى حقائب لتسليمها فى ساعة متأخرة من يوم 23/10 إلى التنظيمات المتطرفة تحت غطاء إعادة الإعمار، بينما تستخدم ضد أمن سيناء، ولإخفاء العلاقة بين قطر وإسرائيل لدعم التطرف ضد مصر.

تقوم قناة الجزيرة بالهجوم الشديد على إسرائيل، حتى لا يصدق أحد أن ما بين قطر وإسرائيل علاقة حميمة، هدفها طعن مصر.

وهناك أيضًا طائرات محملة بالأسلحة تفرغها فى جنوب ليبيا من الجهة الشرقية الملاصقة لمصر حتى يدخل بها الإرهابيين إلى مصر وقد كشف الاستطلاع المصري بعض من هذه الطائرات وأجبرها على الهبوط في مصر، وأعتقد أن الطيران المصري دمر أماكن اقلاع هذه الطائرات وهذا هو أقل واجب تجاه الأشرار.

أطمئنوا يا أهل مصر.. فأمن مصر تحرسه عناية الله، ورجالها الشرفاء من الجيش والشرطة، ورحم الله شهدائنا على طريق الواحات، فالمكائد ضد مصر مستمرة، ولكن لكل شر نهاية.

وعلى المصريين جميعًا أن يكونوا مفتوحي الأعين ومطرقي الآذان وأن يبلغوا السلطات المختصة بما يشتبهوا فيه وأتمني لو نشرت السلطات المختصة أرقام تليفونات للإبلاغ عن أي اشتباه.

لن أطيل عليكم لأن هناك الكثير ضد مصر، لكني أود أن أقول أنه يلزم علينا أن نضع إيدينا فى يد الرجل الذي وهب حياته وهي مهددة من أجل مصر، إنه الرئيس عبدالفتاح السيسي، وهو يستحق منا كل التقدير والدعم من أجل مصر لأننا لن نجد فى الوقت الحاضر من هو أفضل منه، وإذا كنت أرى من هو أفضل لأبلغتكم.. أشكركم على متابعة مقالاتي وأود أن تثقوا أن ليس لي أي مصلحة فيما أقول سوى حب الوطن وحب المصريين.



مصر بلدنا السيسي المؤامرات الإرهاب قطر إسرائيل بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

مقتل وإصابة 27 مسلحًا شمال أفغانستان

مدبولي: الحكومة الجديدة عازمة على استكمال جهود الإصلاح على كافة الأصعدة

95 سفينة عبرت مجرى قناة السويس خلال 4 أيام

اليوم.. طلاب علمي الأزهر يؤدون امتحاني التفاضل والتوحيد

تعرف على أسعار الأسمنت اليوم

ارتفاع المؤشر نيكي بنسبة 0.27% في تعاملات طوكيو

 عدد المشاهدات: 7918

 تعليقات الفيس بوك

 






   
  فيديوهات العاصمة