«نساء في الحياة الزراعية».. كيف اكتشفت المرأة العربية الزراعة؟
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

«نساء في الحياة الزراعية».. كيف اكتشفت المرأة العربية الزراعة؟


اضيف بتاريخ : 11/03/2018 الساعة : 8:20:09

أرشيفية
منة موسى


على الرغم من مُعاناة المرأة الريفية في عيش حياةِ صعبة تُشبه الحياة البدائية نوعًا ما، إلا أنها خلقت من رحم هذه المُعاناة حضارة وحياة في هذه الحياة البعيدة عن ضجيج وبهو المدينة، تعيش نساء في بيئة ينعدم بها الخدمات التعليمية والصحية أحيانًا، فتبدأ قصص مكافحتهن تواجه التحديات من أجل لُقمة عيش أبنائها.


والمرأة العربية هي التي صنعت لنفسها تاريخًا أسطوريًا من خلال مشاركتها في العديد من الأعمال، التي كان يعتقد الجميع أن المرأة غير قادرة عليها، ولا يمكنها تنفيذها.


ومن خلال التقرير، نتحدث عن أول مُزارعة عربية خاضت جميع التحديات؛ من أجل أن تثبت نفسها وقدرتها على خوض العديد من التحديات، التي توقّع المجتمع أنها غير قادرة عليها.


«نجاح السعيد»: تلك السيدة العربية تونسية الجنسية، أول مُزارعة حصلت على لقب أول عضوة في برلمان المرأة العربية، لم تُركز على شهادتها العلمية، بل كانت تسعى «نجاح» إلى إثبات أن المرأة قادرة على الوصول إلى هدفها، وتحقيق نجاحها في مجالات عديدة، فلم تركز على مسمى الشهادة والدرجة العلمية، التي تحملها بقدر ما ركّزت على مجال الزراعة الذي همّش دور المرأة فيه في العديد من الدول العربية.


وباصرار على تخطي الصعاب، حاولت السيدة «نجاح» من خلال مبادرة خاضتها بنفسها إثبات أن المرأة بطبيعة الحال ستواجه صعوبات في هذا المجال، لكنها تستطيع أن تتخطى كل العقبات التي تواجهها تحت مسمى «أنتِ الأقوى».


بخلاف قصة «نجاح»، هناك سيدات كُثَر استطعن العمل في هذا المجال الشاق؛ كي تَكُنَّ عِماد أسرهن، ولم يكن بالضرورة أن تكون السيدة ريفية، فمثلًا السيدة «نجاح» كانت ابنة العاصمة التونسية «تونس».


بكلمات مُتحفزة، كانت تقول «نجاح» إنها ترددت في بادىء الأمر: إن قدرتي على البدء في هذا المجال هو تشجيع المرأة البسيطة، التي تخجل أو تخاف من العمل في هذا المجال على إتاحة الفرصة لها لكسب رزقها، أو إعالة أسرتها بما يكفيها عن التعفف عن سؤال الناس.


وقد تكون هُناك أسباب أخرى لسيدات أُخريات اشتغلن بمجال الزراعة وهي على سبيل المثال:


إثبات الذات:

تسعى المرأة دائمًا أن تثبت ذاتها في شتى المجالات الحيوية في بلادها؛ ذلك لاستطاعتها على ذلك، كما أن بمقدورها أن تخوض كل الأعمال، التي تتلاءم مع طبيعتها وتكوينها الجسماني القادر على تحمل العبء.


الميزانية:

العديد من النساء يرين أن الزراعة هي الأسلوب الأمثل في تخفيف العبء المادي على الأسرة، حيث يقمن بالاعتماد على المحصول الزراعي، الذي تقوم المرأة بزراعته في أرجاء منطقتها.


الحصول على طعام آمن:

قيام المرأة بزراعة المنتجات والمحصولات الغذائية، التي تحتاجها دائمًا يعني أنها ستستخدم أكثر المنتجات الحيوية والأسمدة الطبيعية أمنًا؛ من أجل الحصول على طعام صحي وآمن أكثر.


الحيوية:

لا ترغب المرأة في أن تقصر اهتماماتها على المنزل فحسب، فهي من حقها الخروج والعمل وكسب الرزق كما يفعل الآخرون من حولها، وإن كانت تجد القوة في بنيتها فبمقدورها القيام بمهنة الزراعة لاستغلال وقتها بالنفع.


إدخار المال:

الكثير من النساء يلجأن إلى الزراعة والاعتماد على المحصول الداخلي فقط، بهدف التوفير المالي والموازنة في الصرف من الميزانية الخاصة بهم على أمور أكثر صعوبة في توفيرها.


النجاح:

لمجرد دخول المرأة في المجال الزراعي هذا بحد ذاته يثبت مدى نجاح المرأة وإمكاناتها في رفع الاقتصاد الخاص ببلادها، حتى في المجالات، التي تعتبر بسيطة.



المرأة الريفية مجال الزراعة أول مزارعة عربية

  أهم الأخبار  

اليوم.. مجلس الوزراء يعقد اجتماعا لمناقشة الأداء الاقتصادي

اليوم.. نظر محاكمة المتهمين بـ"تفجير أبراج الضغط العالي"

اليوم.. مجلس النواب يبحث ترتيبات ملتقى سانت كاترين للسلام العالمي

"الأرصاد": طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحري والقاهرة

رئيس وزراء ماليزيا السابق يمثل أمام محكمة في تهم فساد

مقتل 6 أشخاص جراء الأمطار الغزيرة في شمال موريتانيا

 عدد المشاهدات: 224

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة