17 مايو نقطة تحول مصر من إمارة مملوكية إلى أول بلد عربي ينافس دول أوروبا
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

17 مايو نقطة تحول مصر من إمارة مملوكية إلى أول بلد عربي ينافس دول أوروبا


اضيف بتاريخ : 17/05/2018 الساعة : 6:09:10

صورة أرشيفية
منة موسى

 

إذا ذكرنا عهد المماليك نذكر أيضًا والي مصر الأشهر في تاريخها، محمد علي باشا الذي قضى حُكم المماليك ليحول مصر من مجرد إمارة مملوكية إلى بلد حديث، أراد به منافسة الغرب ليحكم قبضته على أكبر بقاع القارات التي تُحيطه.

كان محمد علي باشا شديد الذكاء والثقة بالنفس، تطلّع إلى أن يكون عزيز مصر بعد أن كان مُجرد جندي بالجيش الألباني، وبمذبحة القلعة طبّق قاعدة أن الغاية تُبرر الوسيلة، حتى لو كانت بشعة المهم نتائجها.

في 17 مايو من عام 1805، أسس محمد علي الأسرة العلوية وحكم مصر ما بين عامي 1805 إلى 1848، ووُصف بأنه "مؤسس مصر الحديثة" وهي مقولة كان هو نفسه أول من روج لها واستمرت بعده بشكل منظم وملفت. ليكون حكمه علامة محورية في تاريخها حيث قام بتحديثها بعد القضاء على المماليك.

 

 نجح بقوة في اعتلاء عرش مصر بعد أن بايعه أعيان البلاد ليكون واليًا عليها، بعد أن ثار الشعب على سلفه خورشيد باشا، ومكّنه ذكاؤه واستغلاله للظروف المحيطة به من أن يستمر في حكم مصر لكل تلك الفترة، ليكسر بذلك العادة العثمانية التي كانت لا تترك واليًا على مصر لأكثر من عامين.

 

خاض محمد علي في بداية فترة حكمه حربًا داخلية ضد المماليك والإنجليز إلى أن خضعت له مصر بالكليّة، ثم خاض حروبًا بالوكالة عن الدولة العثمانية في جزيرة العرب ضد الوهابيين وضد الثوار اليونانيين الثائرين على الحكم العثماني في المورة، كما وسع دولته جنوبًا بضمه للسودان؛ وبعدها تحول لمهاجمة الدولة العثمانية حيث حارب جيوشها في الشام والأناضول، وكاد يسقط الدولة العثمانية، لولا تعارض ذلك مع مصالح الدول الغربية التي أوقفت محمد علي وأرغمته على التنازل عن معظم الأراضي التي ضمها.

 

خلال فترة حكم محمد علي، استطاع أن ينهض بمصر عسكريًا وتعليميًا وصناعيًا وزراعيًا وتجاريًا، مما جعل من مصر دولة ذات ثقل في تلك الفترة، وبدأ خلفاؤه يتوارث عنه الحكم بعد وفاته، إلا أن حالة التقدم والرخاء تلك لم تستمر بسبب ضعف خلفائه وتفريطهم في ما حققه من مكاسب بالتدريج إلى أن سقطت دولته بعد قيام مجموعة من الضباط الأحرار في الجيش بعمل انقلاب وثورة على كل ما هو موالِ للإنجليز، و في 23 يوليو سنة 1952 تم إلغاء الملكية وإعلان الجمهورية في مصر، ليتولى الضباط الأحرار قيادة البلاد وتبدأ مصر مرحلة جديدة في عهد الجمهورية.

 


محمد علي باشا المماليك 17 مايو الحكم العثماني

  أهم الأخبار  

"الأرصاد": طقس اليوم حار على الوجه البحري والقاهرة

ارتفاع جديد في حصيلة قتلى ومصابي انفجار بنغازي

وزير الخارجية يتوجه إلى إثيوبيا للمشاركة في اجتماعات الإصلاح المؤسسي

"رويترز": مقتل 6 أشخاص إثر انفجار سيارة مفخخة في بنغازي

تفجير سيارة مفخخة في بنغازي شرق ليبيا وسقوط قتلى وجرحى

الجيش الليبي يصدر بيانًا ويجدد دعوته للعناصر الإرهابية لتسليم نفسها

 عدد المشاهدات: 69

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة