سهير المرشدي في حوارها لـ بوابة العاصمة: «طايع» جسد معاناة الصعيد في الأخذ بالثأر ودائرة الدماء التي لا تنتهى ولا مبرر لاستياء الجمهور في الحلقات الأخيرة.. أرى في حنان مطاوع نفسي في صباها
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
   حوارات  

سهير المرشدي في حوارها لـ بوابة العاصمة: «طايع» جسد معاناة الصعيد في الأخذ بالثأر ودائرة الدماء التي لا تنتهى ولا مبرر لاستياء الجمهور في الحلقات الأخيرة.. أرى في حنان مطاوع نفسي في صباها


اضيف بتاريخ : 17/06/2018 الساعة : 6:10:11

سهير المرشدي



حوار: فاطمة حسين


فنانة أنفقت حياتها على الفن ومجالاته المتعددة، فبدأت مشوارها الفني من خلال شاشة السينما التي صنعت من خلالها اسم «سهير المرشدى»، لتنتقل بعد ذلك إلى خشبة المسرح وتقدم من خلاله العيديد من العروض المسرحية التي نالت على إعجاب الجمهور المتابع لها من عشاق المسرح، حيث قدمت من خلاله بعض العروض التاريخية وكان من أشهرها دور الملكة «إيزيس»، حتى حصلت على لقب «إيزيس المسرح العربى»، لتتوالى بعد ذلك الأدوار وتنتقل إلى الدراما التليفزيونية وتترك بصمتها الفنية وتشارك فى مسلسل «ليالي الحلمية»، من خلال دورها البارز الذى جسدته من خلال شخصية «المعلمة سماسم»، والتى نقلت من خلالها حياة المرأة الشعبية فى أحياء مصر العريضة.

وفى هذا العام قدمت دورا سيترك هو الآخر بصمة فى مجال الدراما المصرية وخاصة فى أدوار المرأة الصعيدية من خلال مسلسل «طايع».

تفتح إيزيس المسرح العربي «سهير المرشدى» قلبها فى حوار لا ينقصه الصراحة وذلك من خلال السطور القليلة القادمة.


ما تعليقك على نجاح مسلسل «طايع»؟

مسلسل «طايع» أعتبره من أهم المسلسلات التى قدمتها فى تاريخ الدراما المصرية فهو يناقش الكثير من القضايا التى تمس الصعيد المصري الملئ بالمشاكل والقضايا التي لا نعلم عنها أى شئ فدائما الفن ينقل لنا صور مهمشة عن الصعيد وأحواله دون أن يخوض فى المعاناة التى تسود فيه ويعيشها أهله، لكن مسلسل «طايع» نقل المشهد كاملا بالصورة الصحيحة التي تتناقل بين اجواءه دون أى تحفظ وهذا هو السبب وراء نجاحه.


نعم، ولكن هناك الكثير من أبناء الصعيد تحفظوا على بعض الأحداث في المسلسل ونفوا تماما وجودها فى الصعيد؟

المؤلف لن يكتب عن أحداث خيالية لابد أن تكون متواجدة بالفعل وفى الحقيقة لأنها تنقل الواقع الحقيقي بين أبناء الصعيد، ولكن لابد أن يكون هناك سياق درامي لأن الدراما وحدها لا تكفي فالأحداث الحقيقية تكون مصحوبة بالسياق الدرامي.



ولكن هناك بعض أبناء الصعيد نفوا تماما أن الثأر يؤخذ من السيدات كما قدم مسلسل «طايع»؟


هناك الكثير جدا من عائلات الصعيد تعرضوا من قبل لهذا وتم قتل سيدات من عائلاتهم ضمن دائرة الثأر، فالدراما المصرية لم تنقل شيء ليس له وجود أو مغاير للحقيقة، الدراما المصرية صاحبة أكبر تاريخ فنى على مستوى العالم العربي فهي الرائدة، لا يمكن أن تقدم شيء ليس له أساس من الصحة، ولا أجد أي مبرر لحالة الاستياء التي سادت في الحلقات الأخيرة، بعد قتل فواز، ومهجة، ووالدة طايع، ففكرة المسلسل قائمة على دائرة الثأر فهي دائرة دماء لا تنتهى وهذا ما تم توضيحه في الحلقات.


هل وجدتي صعوبة في تقديم دور المرأة الصعيدية؟

تجسيد دور المرأة المصرية في حد ذاته صعب، فالمرأة المصرية شخصية حيوية تفرز الكثير من التفاصيل التي تميزها عن غيرها من الشخصيات الأخرى، فدائما تكون الأصعب، فما بالك بالمرأة المصرية الصعيدية.



لماذا لم تشاركي بدور «سماسم» في الجزء الخامس من مسلسل «ليالي الحلمية»؟


مسلسل «ليالى الحلمية »الجزء الخامس، ليس مجرد مسلسل عابر فى مشواري الفني بالعكس هذا المسلسل تحديدا  يمثل الكثير من المعاني والقيم والمبادئ والكثير من المعاني الإنسانية سواء على المستوى الفنى أو الإنساني هذا المسلسل جسد أهم الفترات فى   تاريخ مصر على مدار  السنوات، وأدعى بأنى أعرف تاريخ مصر جيدا فأنا بنت حوارى وشوارع مصر ،  ففى فترة عرضه فى الأجزاء الأولى كان كل بيت فى مصر يشاهد ليالى الحلمية، هذا النجاح لم يأتى من فراغ بل كان من تواجد أبطال العمل التى إعتاد عليه  الجمهور واللذين لم يتواجدوا جميعا فى الجزء الخامس ومنهم «يحى الفخرانى، صلاح السعدنى، ممدوح عبد العليم»، وكذلك الثنائي الذى صنع مجد مصر الفني فى تاريخ الدراما المصرية بأكملها الراحلين «أسامة أنور عكاشة، إسماعيل عبد الحافظ»، فكيف أغامر بأسمى وبتاريخ ليالى الحلمية فى تجربة جديدة، فكان من الطبيعي ان أعتذر عن أداء  دور سماسم فى الجزء الخامس، والذى توقعته حدث بالفعل لم يحقق المسلسل النجاح المطلوب كباقي الأجزاء التى تم عرضها من قبل.


وماذا عن حال الدراما المصرية فى الفترة الحالية؟

بالطبع هناك الكثير من الأعمال الدرامية أصبحت تنافس وبقوة وخاصة خلال شهر رمضان المبارك ، فأجد أكثر من 40مسلسل بقصص مختلفة وكذلك بأبطال مختلفون ، كما ان هناك الكثير من عملاقة الفن  اعتادوا على التواجد  خلال السباق الرمضانى  وعلى رأسهم الزعيم «عادل إمام»، فكل عام يسعدنا بظهوره وتواجده بقصة كوميدية ولها مضمون أيضا فقدم رمضان الماضي «عفاريت عدلى علام»، والذى تابعته شخصيا ، وكذلك الفنان عزت العلايلى، والجميلة بوسي ، فأصبحت الدراما المصرية أفضل بكثير من الحقبة الزمنية التى عاشتها مصر من قبل والتى أسميها «حقبة الظلام»، فكانت مصر بأكملها مظلمه ليس الفن فقط .


وما رأيك فيما وصلت له السينما المصرية؟

السينما المصرية بخير طالما أن الشعب المصري وثقافته بخير وستظل  هي الرائدة  دائما فى الوطن العربى،  وطالما أن السينما المصرية بخير فالفن فى المنطقة العربية بأكملها بخير، كما أن السينما المصرية بدأت تطور من نفسها وموضوعاتها أصبحت أكثر معالجة  للقضايا فى المجتمع ،  فبعد أن مرت السينما  بفترة صعبة جدا من أصعب فترات تاريخ السينما منذ ان بدأت عام 1929،  فتناولت خلال هذة الفترة  موضوعات ليس لها مضمون ولا محتوى  وكذلك بعض الأفلام تناولت مشاهد وعبارات خادشه للحياء أصبحت الآن بها المضمون والمحتوى الذى يليق بها، والدليل على ذلك أصبحت السينما المصرية متواجدة فى الكثير من المهرجانات سواء فى مصر أو خارج مصر، فطالما استمر الشعب المصري في عشقه للفن سيظل الفن بخير.


بعد أن قدمت «إيزيس المسرح العربى» حياتها للفن كيف تري وضع المسرح حاليا؟

أصل المسرح بدأ من  مسارح  مصر، فكانت البداية من مسرح الراحل نجيب الريحاني، ثم مسرح يوسف وهبه، ثم توالت من بعدهم المسارح مثل مسرح جلال الشرقاوى وفؤاد المهندس وغيرهم، فلا يمكن ان يقع المسرح فى مصر أبدا ولكن لن يسلم الأمر بوجود أوقات من الضعف أو الهزل لكن الأساس ثابت ومتواجد فى فترة الظلام التى مرت على مصر خلال الفترة الماضية، وكذلك تجربة الفنان أشرف عبد الباقى من خلال «مسرح مصر»، والتي صنعت أبطال للمستقبل فكل هذا دليل ان المسرح متواجد وبوضع جيد وسليم، ولكن مسارح الدولة هي التي فى وضع انسحاب وتراجع فلابد من عودة مسرح الدولة من  جديد   .


ما تقيمك لنجلتك الفنانة حنان مطاوع بين فنانات جيلها؟

أراها متألقة ومتفوقه جدا بين فنانات جيلها فأرى فيها ممثلة جيدة تستطيع ان تلعب أي شخصية بمنتهى الجدارة والتدقيق، وهذا ما ورثته من البيت الفني الذي نشأت فيه فأرى فيها من سهير المرشدي في صباها.




سهير المرشدي حوار بوابة العاصمة مسلسل طايع حنان مطاوع

  أهم الأخبار  

اليوم.. مجلس الوزراء يعقد اجتماعا لمناقشة الأداء الاقتصادي

اليوم.. نظر محاكمة المتهمين بـ"تفجير أبراج الضغط العالي"

اليوم.. مجلس النواب يبحث ترتيبات ملتقى سانت كاترين للسلام العالمي

"الأرصاد": طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحري والقاهرة

رئيس وزراء ماليزيا السابق يمثل أمام محكمة في تهم فساد

مقتل 6 أشخاص جراء الأمطار الغزيرة في شمال موريتانيا

 عدد المشاهدات: 1836

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة