بعد 74 عامًا علي إنشاء هيئة محو الأمية مطالبات بإلغائها وضمهالـ«التعليم».. برلمانيون: الإلغاء يشكل أعباء إضافية على الوزارة ..وخبير تربوي يطالب بإعادة هيكلتها
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

بعد 74 عامًا علي إنشاء هيئة محو الأمية مطالبات بإلغائها وضمهالـ«التعليم».. برلمانيون: الإلغاء يشكل أعباء إضافية على الوزارة ..وخبير تربوي يطالب بإعادة هيكلتها


اضيف بتاريخ : 06/07/2018 الساعة : 9:23:00

أرشيفية

مارينا عادل


بدأ محو الامية وتعليم الكبار حقيقيًا، عندما أعلن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في سبتمبر عام 1989 أن العشر سنوات القادمة عقداً لمحو الأمية وتعليم الكبار في مصر، وتنفيذاً لهذا الإعلان الرئاسي صدر القانون رقم (8) لسنة 1991 في شأن محو الأمية وتعليم الكبارإ نطلاقا من حق كل مصري في التعليم وأن يبقى متعلماً ما بقى على قيد الحياة وإيمانا بأهمية محو الأمية لتحقيق التنمية الأقتصادية والاجتماعية والثقافية. وبمقتضى هذا القانون أنشئت الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار عام 1992.


ورغم أن للهيئة تاريخ طويل قبل عام 1992،حيث يعتبرأن أول قانون بشأن القضاء علي الأمية ورفع الثقافة الشعبية  بعد موافقة مجلس الشيوخ ومجلس النواب كان بتاريخ 17 اغسطس 1944، و بعد هذا التاريخ الذي امتد لأكثر من 47 عاماً تجددت المطالبات بإلغاء الهيئة العامة لمحو الأمية و ضمها إلي وزارة التربية و التعليم.


وتقدم محمد الحسينى وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب بمشروع قانون لتعديل أحكام القانون رقم 8 لسنة 1991 فى شأن محو الأمية وتعليم الكبار المعدل بالقانون رقم 121 لسنة 2009، يهدف إلي إلغاء الهيئة العامة لمحو الامية وتعليم الكبار و ضمها إلي وزارة التربية والتعليم.


وقالت ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إنه قبل إلغاء الهيئة العامة لمحو الامية، يجب النظر أولاً إلي أنها تؤدي عملها أم لا، خصوصًا مع ارتفاع نسبة الامية بشكل ملحوظ خلال الفترة الحالية.


وأضافت «نصر» في تصريحات خاصة لـ «بوابة العاصمة»، أنه  ليس من الصحيح إلغاء هيئة محو الامية وضمها إلي وزارة التربية والتعليم، لأنها ستؤدي لأعباء إضافية علي الوزارة، بل الحل الامثل هو العمل على تطويرها بشكل أفضل وخصوصا الجهاز الإداري بها لأنه في أي مؤسسة هو المسؤل عن نجاحها أو فشلها.

وتابعت، أنه بجانب تطوير الجهاز الإداري بهيئة محو الامية، علينا متابعتها بشكل دقيق وتكثيف الرقابة عليها عن كثب للتعرف على أوجه التقصير، فليس الحل الافضل هو الإلغاء والافضل هوتصحيح الثغرات.


ومن ناحيتها شددت منى عبد العاطي عضو لجنة التعليم بالبرلمان، على ضرورة متابعة الهيئة العامة لمحو الامية وتعليم الكبار بشكل دقيق ومعرفة عدد الحالات التي تعاملت مع الهيئة والبيانات الحقيقية.


وقالت عبد العاطي لـ «بوابة العاصمة»، إنه من الضرورى وجود مجموعة من الخبراء لمراقبة ومتابعة إحصائيات  الهيئة ، بالإضافة إلى أخذ عينات عشوائية من خريجي هيئة محو الامية و عمل اختبارات لهم لمعرفة المستوي الحقيقي لجودة التعليم بالهيئة، حتى يمكن أخذ قرار بإلغائها أم لا.


وأضافت، أنه في حال إلغاء الهيئة وضمها إلى وزارة التربية والتعليم لن تشكل عبئا على الوزارة، حيث أنها ستكون جهة مشرفة فقط.


وسياق متصل ،قال  الدكتور كمال مغيث الخبير التربوي و الباحث في مركز القومي للبحوث التربوية،إن الهيئة العامة لمحو الأمية و تعليم الكبار تابعة من الناحية القانونية لوزارة التربية والتعليم، والوزير هو رئيس مجلس الإدارة للهيئة، وله كافة الصلاحيات لعمل إدارة هيكلية جديدة لتحسين ادائها بشكل افضل.


وأضاف «مغيث»  لـ«بوابة العاصمة» أن إلغاء هيئة محو الأمية يعتبر مشكلة ولا يمكن حسمه بسهولة، و نلاحظ أن إمكانيات الهيئة لا تتناسب مع ميزانتيتها ولا انجازاتها، ولو اجزمنا بضرورة إلغاؤها فيجب أن يكون لها بديل .


واقترح مغيث وضع بروتوكول تتعاون فية وزارة الأوقاف مع وزارة التعليم و،وزارة الشباب والرياضة لوضع حل لإنهاء ازمة هيئة محوالأمية وتزايدها في مصر.






التعليم الأوقاف الشباب والرياضة مجلس النواب محو الامية كمال مغيث

  أهم الأخبار  

عاجل.. إطلاق نار في مدينة تورونتو الكندية وأنباء عن سقوط جرحى

غدًا.. مجلس النواب يناقش تطبيق منظومة الكارت الذكي

للمرة الرابعة.. هزة أرضية بقوة 5.8 درجة تضرب إيران

الرئيس الصيني يزور رواندا لتعزيز العلاقات المشتركة

تفاصيل أول حالة انتحار بسبب "الحوت الأزرق" فى اليمن

الحرائق تلتهم الغابات في لاتفيا.. وخبراء يحذرون من تفاقم الأوضاع

 عدد المشاهدات: 82

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة