مصر تخطو نحو عالم صناعة «السيارات الكهربائية».. رئيس الشعبة: الأمر يحتاج إلى دراسة علمية موسعة واجتماعات مع الغرف التجارية.. وبرلماني: يساهم في تقليل حجم الأموال المخصصة لدعم البنزين
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

مصر تخطو نحو عالم صناعة «السيارات الكهربائية».. رئيس الشعبة: الأمر يحتاج إلى دراسة علمية موسعة واجتماعات مع الغرف التجارية.. وبرلماني: يساهم في تقليل حجم الأموال المخصصة لدعم البنزين


اضيف بتاريخ : 07/07/2018 الساعة : 2:31:35

أرشيفية

مارينا عادل

 

تخطو مصر خطوة جديدة تواكب بها دول العالم المتقدم في عالم صناعة السيارات، وتهرب دول العالم من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، الناتجة عن عملية حرق المواد البترولية بالسيارات، تتوجه نحو صناعه السيارات الكهربائية.

 

وفي هذا الاتجاة بدأت مصر تخطو أولى خطواتها نحو الدول، التى تتيح بنية تحتية للسيارات الكهربائية للمساهمة فى هذا التحول، وفي هذا الشأن  أعلنت الشركة القابضة للنقل البحري والبري، في بيان لها إن الشركة الهندسية لصناعة السيارات التابعة لها، ستبدأ إنتاج سيارات كهربائية، في أغسطس المقبل، وستخوض مصر هذه المرحلة بشراكة مع شركة درشال للصناعة وكيل "دونج فينج" الصينية لصناعة السيارات.

 

وفي هذا السياق تنوعت أراء الخبراء حول أهمية تصنيع السيارات الكهربائية  في مصر، وقدرة مصر على الخوض في هذه التجربة الجديدة التي تواكب بها دول العالم المتقدم. 

 

تصنيع السيارات في مصر خطوة  يجب تشجيعها

 

قال اللواء حسين مصطفي المدير التنفيذي لرابطة مصنعى السيارات سابقاّ، إن دخول مصر مرحلة تصنيع السيارات الكهربائية بالشراكة مع شركة درشال للصناعة وكيل "دونج فينج" الصينية، هي خطوة جيدة فيجب أن نشجع أي خطوة في اتجاهة تصنيع السيارات، ونأمل أن تكون خطوة مدروسة عن طريق الاهتمام بالبنية الأساسية للشحن.

 

وأوضح  مصطفي في تصريحات خاصة لـ "بوابة العاصمة"، أن الشركة التي ستتولي الشراكة مع الشركة الهندسية لصناعة السيارات، قامت بالفعل بافتتاح مصنع الشواحن التي ستستخدمها السيارات الكهربائية، وشرعوا بالاستعداد للانتاج فيه.

 

وأضاف، أن هذه الشواحن هي بنية أساسية لتوفير وتسهيل عملية الانتقال ومن المقرر أن تكون الشواحن ضمن محطات الوقود، كما أن الشركة الصينية المتولية هذه الشراكة تمتلك إمكانيات جيدة وخبرة كافية في مجال تصنيع السيارات الكهربائية.

 

وأشار مصطفي، إلي أنه ستقابلنا بعض المشكلات بعض تصنيع تلك السيارات، وهي غلاء اسعارها مقابل السيارات التي تعمل بالوقود، فيجب أن يعرف المستهلك أن هذا السعر المرتفع الذي سيدفعه المستهلك هو جزء من مصاريف التشغيل.

 

وأوضح، أن مصاريف التشغيل تتمثل في جانبين أساسيين، الأول: هو تخفيض ثمن الوقود المستخدم في السيارات الوقودية، مقابل تكلفة الشحن في السيارات الكهربائية عند سيرهما لمسافات متساوية، وهو قد يصل إلي ثلث تكلفة الوقود أو اقل، وثانيا هو أن مصاريف الصيانة قليلة جداً و بسيطة لا تقارن بمصاريف صيانة السيارات الوقودية.

 

وعن كيفية إقناع المواطن لمصري بجودة هذه السيارات الجديدة، قال سيأتي ذلك بالتجربة، حيث لو وجد المستهلك أن السيارة الكهربائية توفر له الوقود، والأموال و جودتها مناسبة، وأنها تسير لمسافة 200كم دون أن تحتاج للشحن، سيثق فيها وذلك لأن السيارات عموماً لا نستطيع الحكم عليها إلا بعد تجريبها علي الطريق .

 

ضرورة عمل اجتماعات موسعة مع الغرف التجارية واتحاد الصناعات

 

قال عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة السيارات بالغرف التجارية، إن قرار الشركة القابضة للنقل البحري والبري، في بدء الشركة الهندسية لصناعة السيارات التابعة لها، ستبدأ إنتاج سيارات كهربائية، في أغسطس المقبل إنه امر يحتاج غلى دراسة علمية موسعة.

 

وشدد "عفت" في تصريح خاص لـ " بوابة العاصمة"، علي ضرورة عمل اجتماع موسع مع وزير الصناعة والغرف التجارية و اتحاد الصناعات لمناقشة الأمر باستفاضة اكبر، والوقوف علي بعض النقاط الهامة في الموضوع، ومن أهما هل ستكون هذة السيارات من النوع الكبيرة، أم الصغيرة، أم متوسطة الحجم، هل سيتم تخصيص لها وقت معين ليتم شحنها فيه، هل سيارات التاكسي سيتم تحويلها لتعمل بالكهرباء.

 

وأكد، علي أن الشركات الصينية من اعظم الشركات في صناعة السيارات، والاستعانة بها في مثل هذا الامر سيكون مفيد نظرا لخبرتهم العلمية الواسعة في هذا المجال.

 

وتسأل، هل مصر لديها مثل هذه الامكانيات والكوادر العلمية المدربة ذات الخبرات العالية لتتحمل مثل هذه الصناعة، حيث أن مصرإلي الان لم تقوم بتصنيع سيارة مصرية بالكامل، حيث أن دور مصر في صناعة السيارات لا يتعدي 45 % من تركيب و تجميع السيارات المستوردة.

 

وأشار عفت، إلى أنه ليس كل دول العالم المتقدم علي الرغم من امكانيتهم العلمية، قامت بتطبيق هذا النظام بشكل دائم والغت العمل بنظام السيارات التي تعتمد علي الوقود.

 

تفتح باب قوي لمصر في التصدير

 

وفي السياق نفسه، قال النائب عماد محروس، عضو لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان، إن اتجاه مصر نحو تصنيع السيارات الكهربائية هو أمر هام وله العديد من الفوائد التي ستعود علي مصر بالنفع، وسيساهم في تقليل حجم الأموال المخصصصة لدعم البنزين و الكيروسين.

 

 أشار محروس في تصريحات خاصة لـ "بوابة العاصمة"، إلى أن استخدام السيارات الاليكترونية سيؤدي إلى تحسين البيئة، كما أنه سيوفر الكثير من الأموال لمستخدمي السيارات لأنها أقل تكلفة من سيارات البنزين.

 

وأكد، على أن نجاح هذا المشروع سيفتح لمصر باب قوي في تصدير هذه السيارات للخارج، لأن إنتاج دول العالم للسيارات الكهربائية ضعيف لكن استخدامهم لها قوي.

 

وأضاف، أن إقناع المستهلك المصري بشراء هذه السيارات يتوقف على أساليب الدعاية، التي ستستخدمها الشركة المنتجة لجذب أكبر فئة من المواطنين .

 



السيارات الكهربائية الشركة القابضة للنقل الشركة الهندسية لصناعة السيارات صناعة

  أهم الأخبار  

اليوم.. مجلس الوزراء يعقد اجتماعا لمناقشة الأداء الاقتصادي

اليوم.. نظر محاكمة المتهمين بـ"تفجير أبراج الضغط العالي"

اليوم.. مجلس النواب يبحث ترتيبات ملتقى سانت كاترين للسلام العالمي

"الأرصاد": طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحري والقاهرة

رئيس وزراء ماليزيا السابق يمثل أمام محكمة في تهم فساد

مقتل 6 أشخاص جراء الأمطار الغزيرة في شمال موريتانيا

 عدد المشاهدات: 517

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة