«لأول مرة في تاريخه».. احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي يقترب من 45 مليار دولار.. اقتصاديون: أحد مؤشرات الاصلاح الاقتصادي.. وتوقعات بارتفاعه لـ 50 مليار دولار بحلول 2019
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

«لأول مرة في تاريخه».. احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي يقترب من 45 مليار دولار.. اقتصاديون: أحد مؤشرات الاصلاح الاقتصادي.. وتوقعات بارتفاعه لـ 50 مليار دولار بحلول 2019


اضيف بتاريخ : 07/07/2018 الساعة : 9:48:59

أرشيفية

مارينا عادل

اقترب الاحتياطي النقدي الأجنبي لدى البنك المركزي المصري، بقوة من مستوى 45 مليار دولار لأول مرة في تاريخه، وهذا يعتبر حدث استثنائي يجب أن نقف عنده كثيراً، لنتعرف علي أهم دلالات الموضوع، والفوائد التي ستعود علي مصر نتيجه هذه الزيادة المبشرة، وفي هذا الصدد تناولنا اراء بعض نواب اللجنة الأقتصادية بالبرلمان، وايضًا رأي خبير اقتصاد مصري ليوضحوا لنا ابرز المعالم.

   

توقعات بارتفاع احتياطي النقد الاجنبي بحلول 2019

قال أبو بكر الديب، الخبير الاقتصادي، إنه يوجد العديد من الأسباب وراء ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي إلى ما يقرب من 45 مليار دولار، وتتمثل في وجود الاستقرار السياسي والأمني  وعودة فوق المتوسطة للسياحة،  الاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة، وايضاً ارتفاع عائدات قناة السويس، وتحويلات المصريين بالخارج .

 

وأكد الديب في تصريحات خاصة لـ"بوابة العاصمة"، أن عام 2019 سيكون عام اتساع الاقتصاد المصري، ومن المتوقع أن يصل احتياطي النقدي الأجنبي إلي 50 مليار دولار.

 

وأشار، إلي أن ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي له العديد من الدلالات، منها المجموعة الاقتصادية، حيث أدت عملها بشكل جيد وبالتالي تحسنت صورة مصر في الخارج، وارتفاع مخزون الخزانة المصرية وبالتالي بدأ المستثمرون يكسبون الثقة في الاقتصاد المصري .

 

  

ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي هو أحد مؤشرات الاصلاح الاقتصادي

وفي السياق نفسه، قال محمود الصعيدي، عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، إن اقتراب الاحتياطي النقدي الأجنبي من 45 مليار دولار، يعد إحدى مؤشرات الإصلاحات الاقتصادية.

 

وأكد، الصعيدي خلال تصريحات خاصة لـ "بوابة العاصمة"، على أن مجهودات الدولة في ترشيد الاستيراد من الدول الخارجية، وزيادة حجم الصادرات، و تنشيط حركة السياحة بشكل نسبي، هما أحد اسباب ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي، لافتا إلى أنه مؤشر إيجابي يطمئن الشعب المصري.

 

وأشار، إلى أن الفوائد التي ستعود علي مصر كبيرة، ومنها كسب ثقة المؤسسات الأجنبية للاستثمار في مصر، وتحسين صورة مصر خارجياً، وظهر ذلك في إشادة صندوق النقد الدولي بالاقتصاد المصري وغيرها من المؤسسات الدولية.

 

  

مصر تتخذ الاتجاه الصحيح نحو السياسات الاقتصادية

ومن جانبه، قال النائب هشام عمارة،عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، إن الاقتصاد المصري عانى علي مدار عقود من أزمة انخفاض احتياطي النقد الأجنبي ولم يصل في إي لحظة في تاريخه إلي الحدود الامنة حتي قبل ثورة 25 يناير أما الأن فقد وصل إلي 45 مليار دولار فهو رقم غير مسبوق في تاريخ البنك المركزي.

 

وأكد عمارة في تصريحات خاصة لـ "بوابة العاصمة"، أن مصر بدأت تتخذ الاتجاة الصحيح نحو السياسات الاقتصادية، فأتجهت إلي دعم الصادرات عن طريق سياسة قائمة علي تحرير سعر الصرف وتقليل الواردات من الخارج .فانخفض الضغط علي سوق العملة الأجنبية.

 

وأشارعمارة إلى أن ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي، يعطي دلالة للمستثمر الأجنبي بأن الدولة لديها رصيد من العملات الأجنبية يمكنها من سداد احتياجات المستثمر عند الضرورة.

 

و أضاف أن اقتراب الاحتياطي النقدي من 45 مليار دولار له فائدتين؛ الأولي قصيرة الأمد، وهي استقرار اسعار الصرف، والثانية طويلة الأمد وهي كسب الاستثمارات الأجنبية، وستفتح طاقات انتاجية جديدة وبالتالي سنواجه البطالة.

 


الاحتياطي النقدي البنك المركزي الاستثمارات الأجنبية الاقتصاد المصري بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

غدًا.. مجلس النواب يناقش تطبيق منظومة الكارت الذكي

للمرة الرابعة.. هزة أرضية بقوة 5.8 درجة تضرب إيران

الرئيس الصيني يزور رواندا لتعزيز العلاقات المشتركة

تفاصيل أول حالة انتحار بسبب "الحوت الأزرق" فى اليمن

الحرائق تلتهم الغابات في لاتفيا.. وخبراء يحذرون من تفاقم الأوضاع

اليوم .. "المركزي" يمنح البنوك أجازة بمناسبة 23 يوليو

 عدد المشاهدات: 452

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة