مركز حقوقي فلسطيني يطالب برفع الحصار الإسرائيلي عن غزة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

مركز حقوقي فلسطيني يطالب برفع الحصار الإسرائيلي عن غزة


اضيف بتاريخ : 12/07/2018 الساعة : 1:20:38

صورة أرشيفية
أ.ش.أ


وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ تطبيقا فعليا لقيود جديدة سواء ضد الصيادين في عرض البحر بتقليص مساحات الصيد من 9 أميال إلى 6 أميال للمنطقة الممتدة من جنوب مدينة غزة إلى رفح أقصى جنوب القطاع، وفرض قيود جديدة على دخول مواد البناء وغيرها من المواد، حيث لم يسمح بدخولها يومي الثلاثاء والأربعاء 10-11 يوليو الجاري.


وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان -في بيان اليوم /الخميس/ - أن ذلك تزامن مع بدء الاستعدادات المحلية للعام الدراسي (2018/ 2019)، وما تتطلبه من توفير القرطاسية والملابس والأقمشة.


وقررت سلطات الاحتلال فرض قيود على أنواع البضائع الواردة إلى قطاع غزة، حيث تقتصر الواردات المسموح بدخولها على المواد الغذائية والطبية مثل (القمح، والأبقار، والأعلاف، والقش)، بالإضافة إلى البترول ومشتقاته، وفيما عدا ذلك يمنع دخوله إلى قطاع غزة منذ أمس الأول.


وأشار المركز إلى أن عملية الطباعة في المطابع المخصصة لطباعة الكتب المدرسية والتي تحتاج للورق تأثرت خاصة وأن لديها اتفاقيات تتطلب تسليم الكتب في الموعد المحدد.


وناشدت الشركات التجارية في قطاع غزة اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التدخل من أجل السماح بدخول المواد الخام اللازمة للطباعة إلا أن سلطات الاحتلال رفضت الطلب.


وأشار المركز إلى أن تأثيرات القرار الكارثية ستصل التجار الذين لديهم بضائع وسلع في الموانئ الإسرائيلية، لأن القرار سيضاعف من تكلفة التخزين إذ يضطر التاجر لدفع ما يعرف (الأرضية) على المواد المخزنة والمستوردة عبر الموانئ الإسرائيلية وستكون عرضة للتلف، وهو أمر سيفاقم من انهيار الأوضاع الاقتصاد والاجتماعية في القطاع.


وأضاف "الميزان" أنه لا شك أن القيود الجديدة تمس بأوجه الحياة كافة في قطاع غزة، وتأثيرها السلبي الأكبر سيقع على المهجرين قسريا بسبب هدم قوات الاحتلال لمنازلهم، حيث لم يتجاوز إجمالي عدد الوحدات السكنية التي أعيد بناؤها أو لم تزل في طور البناء ما نسبته (53%) من أصل (11000) وحدة سكنية تضررت بشكل كلي خلال عدوان 2014، جراء حظر دخول مواد البناء.


ويعاني سكان قطاع غزة من الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة منذ أكتوبر 2000، أبرزها الحصار الإسرائيلي المشدد، ومواصلة الهجمات الجوية والبرية والبحرية، واستخدام القوة المفرطة والمميتة ضد المدنيين، وفرض المناطق مقيدة الوصول، التي أفضت إلى تدهور غير مسبوق في الأوضاع الإنسانية لدرجة حذرت معها الأمم المتحدة من أن قطاع غزة سيصبح مكانا غير قابل للحياة في عام 2020.

حصار الاحتلال اسرائيل البحر

  أهم الأخبار  

عاجل.. إطلاق نار في مدينة تورونتو الكندية وأنباء عن سقوط جرحى

غدًا.. مجلس النواب يناقش تطبيق منظومة الكارت الذكي

للمرة الرابعة.. هزة أرضية بقوة 5.8 درجة تضرب إيران

الرئيس الصيني يزور رواندا لتعزيز العلاقات المشتركة

تفاصيل أول حالة انتحار بسبب "الحوت الأزرق" فى اليمن

الحرائق تلتهم الغابات في لاتفيا.. وخبراء يحذرون من تفاقم الأوضاع

 عدد المشاهدات: 38

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة