«جعلوني مجرمًا».. الفقر والجهل يورطان البراءة في واقعة بورسعيد.. «هلال» : المذيعة خالفت القانون .. وبرلمانيون: أطفال الشوارع قنابل موقوتة ويجب من تقنين أوضاع العمالة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

«جعلوني مجرمًا».. الفقر والجهل يورطان البراءة في واقعة بورسعيد.. «هلال» : المذيعة خالفت القانون .. وبرلمانيون: أطفال الشوارع قنابل موقوتة ويجب من تقنين أوضاع العمالة


اضيف بتاريخ : 04/08/2018 الساعة : 9:06:15

أرشيفية
ريهام فوزى


ملابس ممزقة، وجوه شاحبة، تفاصيل شُوهدت  على مرآى ومسمع الجميع، أصابت حزن فى قلب أحدهما، وعطف من قبل أخرين، قصص لم يعيشها سوى من حكم عليه الزمن وهو في مقتبل عمره بتحمل مسئولية ذويه، مشردًا بالطرق ليستطع تلبية احتياجاتهم.

«أطفال بور سعيد»

آثار مشهد القبض على أطفال يترواح عمرهم من بين 12 عام حتى 16 جدلًا واسعًا في الشارع المصرى، خاصة بعدما تعرضوا لسخرية من أحد الإعلاميين حال عرضهم على جهة التحقيق بقسم شرطة "المنيا" بمحافظة بورسعيد، على الرغم من قيامهم بعمليات تهريب جمركى للملابس.

عمالة الأطفال

"مش حاسة بحاجة".. كلمات قالها أحد الأطفال المحالين للتحقيق، اصابت غضبًا في قلوب من شاهدهم، مستجوبًا على اتهام الإعلامية له بقصر مسافته في الكسب الحرام بدلًا من عمله في مصانع الاستثمار أو شركات النظافة، موضحًا أن عمله في تهريب الملابس لا يشكل ضررًا على أحد وخاصة أنه يتقاضى في يومه 150 جنيه قادرين على كفاية والدته وأخواته البنات، بدلًا من العمل في شركات النظافة التى تقاضى 50 جنيه في اليوم.

واستنكرت مارجريت عازر وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، عدم مراعاة المذيعة لظروف الأطفال خاصة وأنهم ضحايا الأهل والظروف الاقتصادية الصعبة بهم، مؤكدًة أنه فعل مشين.

وأضافت عازر، لـ"بوابة العاصمة"، أن عملهم منافى للقانون، ولابد من وضع قوانين صارمة للأهل، موضحًة أن القانون خصص العمل لسن محدد وببنود محددة، من ضمنها العمل في غير أوقات الدراسة.


وأشارت إلى أنها خطوة للنظر لقانون عمالة الأطفال مرة آخرى، مضيفًة أن التهريب جريمة لكل الفئات ولا اختلاف عليه من قبل القانون.

"انتهاك للقانون"

وفى سياق متصل، قال هانى هلال رئيس مركز حقوق الطفل، إن ما حدث مع الأطفال من قبل المذيعة، يُعد انتهاك لقانون الطفل كما نص القانون عليه.

وأوضح هلال، في تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة"، أن المادة رقم 116 مكرر (ب)، نصت على أن "يعاقب بغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تجاوز 50 ألف جنيه كل من نشر أو أذاع بأحد أجهزة الإعلام أي معلومات أو بيانات، أو أي رسوم أو صور تتعلق بهوية الطفل حال عرض أمره على الجهات المعنية بالأطفال المعرضين للخطر أو المخالفين للقانون"، وهذا ما حدث، مؤكدًا أنها لا تُعد الواقعة الأولى من نوعها.

وعن عمالة الأطفال، أكد أن قانون الطفل يجيز لطفل الـ15 عام من العمل، في حالة عدم وقوع ضرر أخلاقى للطفل ولا يتعارض مع تعليمه، لافتًا إلى أن الأطفال أصحاب قضية تهريب الملابس في بور سعيد يتراوح أعمارهم ما بين عمر الـ12 والـ 18 عام.

"الفقر والاحتياج"

ومن ناحيته أكد بدير عبد العزيز، عضو مجلس النواب، أن ملف أطفال الشوارع في مصر، يُعد القنبلة الموقوتة داخل المجتمع، مؤكدًا أنها تمثل شريحة كبيرة لا يجوز تهميشها والإستهانة بها، فهى سبب أساسى فى وجود الإنحراف الإجتماعى والبلطجة المسيطرة على بعض المناطق.

وأوضح تصريح خاص لـ"بوابة العاصمة" أن الدافع الوحيد لعمالة الأطفال في سن مبكر هو الفقر والاحتياج، لافتًا إلى أنه يجب عمل حصر جيد للظروف الاجتماعية الخاصة بالأطفال والتي دفعتهم للنزول لسوق العمل، والسعى لحلها، وذلك للقضاء على ظاهرة عمل الأطفال.




أطفال بورسعيد المذيعة تهريب الملابس القانون

  أهم الأخبار  

العاهل الأردني يؤكد على ضرورة إقامة دولة فلسطينية مستقلة

العاهل السعودي يتكفل بنفقات الهدي عن المستضافين في الحج والعمرة

الحكومة البريطانية توقف المساعدات في بعض المناطق السورية

إصابة شخصين إثر انقلاب سيارة نقل في سوهاج

وفاة موسيقار تونسي عن عمر ناهز 80 عاما

روسيا تكتشف بكتيريا تأكل المتفجرات وتحولها إلى أسمدة

 عدد المشاهدات: 129

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة