«آخر رجال زمن الطرابيش».. «عم ناصر» يحكي عن «صناعة الوجاهة» ويكشف أسباب استمرارها: «احنا شغالين طول ما الأزهر موجود»
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

«آخر رجال زمن الطرابيش».. «عم ناصر» يحكي عن «صناعة الوجاهة» ويكشف أسباب استمرارها: «احنا شغالين طول ما الأزهر موجود»


اضيف بتاريخ : 04/09/2018 الساعة : 5:33:40

ناصر الطرابيشي صانع الطرابيش
رانا القاضى


تُعرف مصر بالعديد من الصناعات اليدوية التي تتميز بها عن غيرها من البلاد الأخرى، ومن أهم هذه الصناعات التي كانت تلاقى رواجًا كبيرًا في القدم، صناعة "الطرابيش"، فهي من أقدم الصناعات اليدوية في مصر فقديمًا كان يعتبر "الطربوش" زي رسمي لا يسمح بدخول المصالح الحكومية دونه بل لا يصح الخروج من المنزل دونه، فكان يدل على أناقة ونزاهة مرتديه.



 فعندما تتجول في شوارع الغورية، فتجد عم ناصر الطرابيشي الرجل الستيني يجلس في محله، الشغف يملأ عينيه وهو يبدع في صناعة الطرابيش، ويأخذك برحلة عبر الزمن يروي بها رحلته في صناعة الطرابيش.

يعتبرعم ناصر، أخر سلالة في صناعة الطرابيش بل وأقدمهم، حيث أنه قضى 40 سنة من عمره بالمهنة فورثها منذ أن كان صبي عن أخيه، فلم يكن الأمر مجرد صناعة أو مهنة يمتهنها بل كان يصنع الوجاهة على حد تعبيره فحينها نمت لديه الرغبة في استكمال حياته بالمهنة.
 
وكان حبه لها هو الأمر الذي حول الطربوش إلى فن يبدع به، فلم تكن رحلة تعلمه سهلة بل استغرقت 8 سنوات نتيجة لتعامله مع درجة الحرارة العالية في التصنيع.




"طول ما الأزهر فاتح انا شغال".. قالها عم ناصر، وتابع حديثه أنه دومًا يحاوط المهنة شبح الإندثار على اعتبارها صناعية يدوية مثلها مثل غيرها من الصناعات اليدوية، ولكن هناك أمل تعيش المهنة من خلاله، وهو ارتباطها الوثيق بالأزهر حيث يعتبر هو المصدر الرئيسي للرزق فيأتي إليه الجميع سواء كان طلاب أزهرين أو كبار المشايخ، بالإضافة إلى طلاب البعثة الإسلامية الأمر الذي جعل أسمه يتردد خارج مصر وخاصة ماليزيا.



ويروي ناصر، أنه هناك العديد من صناع الطرابيش على مستوى محافظات مصر إلا أن ما يميز صانع عن غيره هو مقدار حبه لتلك المهنة وقدرته على الإبداع بها، فلا يقتصر الأمر على صناعة "الطربوش" إلا أنه يضيف قيمة لصاحبه، بالإضافة إلى تلك الأمور الصغيرة التي يمكن لا يهتم بها الزبائن ولكنها تتجلى في عيون صانعها، فلكل زبون له معاييره الخاصة مثل مقاسات رأسه، ويبرع فيها حيث أنه يستطيع معرفة المقاسات دون استخدام أدوات.


وتابع أن صناعة الطرابيش  بدأت مع العثمانيين منذ أكثر من 600 عام بتركيا إلا أنها لم تدُم كثيرًا، ولكن الأمر كان مختلفًا في مصر، فكانت جودة القطن المصري وميل المصريين للحرف اليدوية الدافع الأكبر لتتميز مصر بهذه الصناعة، وذلك بجانب وجود النظام الطبقي، حيث أراد الرئيس الراحل عبد الناصر إلغاء المهنة ولكنه لم يستطع بسبب وجود الأزهر. 

وعند سؤاله عن مراحل الصناعة، رفض البوح بها، ضاحكًا :"دي سر المهنة"، ولكنه أوضح أن صناعة الطرابيش تستغرق العديد من سنوات الخبره حتى يستطيع انتاجه على أكمل وجه.



وذكر ناصر، أنه قديمًا تنوعت الخامات المستخدمة في صناعة الطرابيش، وذلك على حسب الطبقة التي تستخدمها فكانت الأنواع تتمثل في الزفير والنسر والوادي والتحرير، مضيفًا أنه كان هناك العديد من الشركات التي تصدر هذه الخامات ولكنها اندثرت ولم تتبقى سوى شركة واحدة فقط.

وأشار إلى أن الأدوات التي تستخدم في صناعة الطربوش هي " الخوص" التي تعتبر الكسوة بالداخل وجلده وطقية وزر بالإضافة إلى قالب النحاس الذي يسمى بـ"المكبس".

وسرد ناصر أنواع الطرابيش، مؤكدًا أنها تختلف على حسب الاستخدام، فهناك الطربوش الخاص بالطالب الأزهري يمتاز بأنه غامق اللون وبزر أسود أما الخاص بالمقرأ فيختلف تمامًا عن الأخر فيكون فاتح اللون وبزر لبني.



ويختلف عم ناصر عن غيره، فلديه معايير خاصة قبل أن يسلم " الطربوش" لصاحبه، حيث أنه لابد وأن يعجب به أولًا قبل تسلميه لصاحبه، فسعادته تكمن برؤيتهم حين يأتون إليهم مهمومين فتدخل صناعته البهجة على قلوبهم.

"الصعب بيسهل لما تخليه سهل" بتلك الكلمات أختتم عم ناصر كلامه وتابع أنه على الرغم من وجود بعض الصعوبات في المهنة مثل ارتفاع درجات الحرارة والعمل اليدوي الذي يستغرق العديد من السنوات لتعلمه، إلا أن حبه للمهنة جعله لا يشعر بهذه الصعوبات ويتقبلها بسعة رحب.





الطربوش الأزهر صناعة الطرابيش بوابة العاصمة

  أهم الأخبار  

اليوم.. مجلس الوزراء يعقد اجتماعا لمناقشة الأداء الاقتصادي

اليوم.. نظر محاكمة المتهمين بـ"تفجير أبراج الضغط العالي"

اليوم.. مجلس النواب يبحث ترتيبات ملتقى سانت كاترين للسلام العالمي

"الأرصاد": طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحري والقاهرة

رئيس وزراء ماليزيا السابق يمثل أمام محكمة في تهم فساد

مقتل 6 أشخاص جراء الأمطار الغزيرة في شمال موريتانيا

 عدد المشاهدات: 152

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة