بـ«الورقة والقلم».. الفجالة تستعد للعام الدراسي الجديد.. المستلزمات في المحلات والبائعون في انتظار المشترى
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 

بـ«الورقة والقلم».. الفجالة تستعد للعام الدراسي الجديد.. المستلزمات في المحلات والبائعون في انتظار المشترى


اضيف بتاريخ : 12/09/2018 الساعة : 8:42:22

من الحدث
رانا القاضى

بمجرد مغادرتك محطة مترو الشهداء، بإتجاه مسجد الفتح العريق في منطقة رمسيس، تواجهك منطقة «الفجالة» العتيقة، بشوارعها العبقة، كتب متراصة فى كل مكان، أدوات مدرسية، أقلام بألوانها المختلفة، محال مزدحمة بالأدوات المستخدمة في شتى مراحل التعليم، لتظل الفجالة قبلة لأولياء الأمور وطالبي العلم بكافة المستويات.

 

 


ولأن الفجالة تعد من أشهر أسواق الأدوات المدرسية في مصر، والتي كانت شاهدة على أرتفاع ملحوظ بالأسعار في العامين الماضيين، فساد الكساد بها، فأخذت "بوابة العاصمة" جولة بداخل أروقة السوق.

 

 

"شغل أقل من السنين اللي فاتت"، قالها محمد جمال أحد التجار بالفجالة ثم تابع أن تلك أولى السنوات التي يسود بها الكساد إلى ذلك الحد، فانخفضت حركة البيع بسبب ارتفاع الاسعار، حيث هناك العديد من الشركات التي رفعت أسعار منتجاتها 10% من يوم للتاني، أو على مستوى العملاء أنفسهم، فأصبح يقتصر البيع على الأحتياجات الأساسية فقط مثل الكشكول والكراس.


 

 

وتابع أن الوقت الذي تنشط فيه حركة الشراء بعد الظهر، إلا انه ليس بالشكل المعتاد عليه، مشيرًا إلي أن المعارض الجديد بالفجالة ليست لها تأثير كبير على المكتبات أنفسها حيث الفجالة سوق قديم يعرفه العديد فلا يوجد من يستطيع التأثير عليه وإنما تلك المشكلة تكمن فى أرتفاع الأسعار.


 

 

"مافيش شغل" قالها أحمد على صاحب مكتبة بالمنطقة، لم يجد سوى تلك الكلمات التي يمكنها أن توصف ما آل إليه حال السوق، وتابع انه أيًا كانت الأسباب التي كانت السبب في وقف عملية البيع، فالنتيجة واحدة وهي عدم الإستطاعة في الأستمرار على ذاك الحال وخاصة أثناء الموسم.

 

 

 

أما عن مناع تاجر بالمنطقة، فلم يختلف حاله عما سابقه، قلة العمل في وسط موسم البيع لديهم، الذي ينتظره كل عام هو الأمر الذي يعكر صفوه فيقول عن اسباب الكساد إن المكتبات لم تستطيع مجاراة تلك المعارض التي تم فتحها بالسوق التي تبيع بسعر الجملة وهامش ربح بسيط لا تعبأ بأمور مثل الإيجار أو الضرائب أو نور لذا يتوجهه إليها الزبائن على الفور.

 

 

"ادينا بنصبر على الزبون وعلى الحال"، بتلك الكلمات تابع مناع كلامه عن محاربة ما آل إليه الحال قائلًا: أنه حاليًا أقتصرت حركة البيع والشراء على الأحتياجات الأساسية للعام الدراسي ليس كما السابق.


 

 

وتقول مارينا كمال إحدى المشتريات، انه بالنسبة لأسعار الفجالة قفد زادت بنسب بسيطة لا تختلف عما كان سابقًا كثيرًا، فالأمر الذي يدفعها لنزول السوق هو تمكنها من شراء كافة الاحتاجات مرة واحدة، فبالتالي لا تضطر إلى النزول مرة أخرى، مشيرة إلى ان الأحتياجات الأساسية فقط ما تقوم بشراءها.

 

 

 

وتتلاقط سناء إحدى الزبائن أطراف الحديث قائلة أنها تعتاد النزول إلى الفجالة لشراء المستلزمات الدراسية إلا انه في العامين الماضيين أرتفعت الاسعار كثيرًا سواء كان في الفجالة أو خارجها فمثلًا الأستيكة التي كانت لم تتعدى جنيهان أصبحت تكلمها 5 جنيهًا وفي الخارج تصل إلى 7 جنيهًا.

 

 

 

وتابعت انه على الرغم من عدم توفيرها كثيرًا في ذهابها للمنطقة بسبب أرتفاع اسعار المواصلات إلا انه من الجيد شراء كافة المستلزمات مره واحدة طوال العام الدراسي.

 

 

 

أما عن ساندرا طالبة في كلية الفنون الجميلة، تقول انها تعتاد نزول الفجالة لشراء كافة أحتياجات العام الدراسي في بداية العام، فكان الفصال مع التجار هو ملجأها لإجبار لإجبارهم على البيع بالأسعار القديمة حتى تستطيع شراء كافة أحتياجاتها.

 

 

ويقول هشام الأشيشي صاحب مكتبة خارج المنطقة الأمر الذي جعله يعتاد النزول إلى الفجالة كل عام لشراء بضاعته إنه أعتقد ستكون هناك زيادة عالية بالأسعار بسبب أرتفاعها في كافة الامور إلا أنه تفاجئ حين وجد العكس حيث تعتبر ثابته إى حد كبير وخاصة في الادوات المكتبية.

 

 

 

وتابع أن كساد السوق ليس بسبب اسعار الأدوات إنما بسبب أرتفاع الاسعار عمومًا بالنسبة للزبائن أنفسهم، فلم يعد هناك الأستطاعة لشراء الرفاهيات مثل المقالم على هيئة الأشكال المتخلفة والزينة، مشيرًا إلى انه سابقًا كان يعتاد شراء بضاعة الموسمتصل إلى 100 ألف جنية ولكن حاليًا أصبحت لا تتعدى الــ20 ألف ولا تباع كلها.

 

 

 

 

 




الفجالة الكتب الدراسية المدرسة موسم الشراء البيع الأدوات المدرسية بوابة العاصمة​

  أهم الأخبار  

اليوم.. الجنايات تنظر محاكمة المتهمين بـ"أحداث عنف المطرية"

الإدارة الأمريكية تضع استراتيجية وطنية لمواجهة الأخطار البيولوجية

اليوم.. معرض "أهلا مدارس" يفتح أبوابه للجمهور

وزير الخارجية السوداني يترأس وفد بلاده في اجتماعات الأمم المتحدة

المحكمة الجنائية تفتح تحقيقا أوليًا في تهجير الروهينجا

ارتفاع جديد في حصيلة ضحايا إعصار "فلورنس" بأمريكا

 عدد المشاهدات: 110

 تعليقات الفيس بوك

 

  • اقــــرأ أيــــضا
  • الأكثر قراءة





   
  فيديوهات العاصمة