مصري يتكلم - بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة
بوابة العاصمة بوابة العاصمة
الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار

 
جدارة المصريين في المحافظة على وطنهم
الاثنين 19-03-2018 4:09:07 مساء
سبق لى وأكدت أن التفاف 100 مليون مصري حول الرئيس، يجعل من مصر أقوى دولة فى المنطقة.
محمد سليمان: كيف تصنع المستحيل
الجمعة 16-03-2018 6:07:55 مساء
الحمد لله لأنه كان بجواري عندما بدأت مشروع إنشاء شركة سوفت روز للمنتجات الورقية، في السبعينات، ومع الوقت أيقنت أن الله سبحانه وتعالى هو ميسر ومدبر الأمور، وأن القضاء والقدر حقيقة فعليه وما علينا إذا كنا نؤمن بوجود الله أن نؤمن بالقضاء والقدر، وأن ما علينا سوى الرضى بالقضاء والقدر، ونعلم أنه ما علينا سوى السعي، وأن نثق في الله سبحانه وتعالى لأن لو لم نثق في الله سبحانه وتعالي فكيف يدبر أمورنا وييسرها ونحن لا نثق فيه، فأحذروا عدم الحرص على رضا الله وتوكلوا وفوضوا امركم لله سبحانه وتعالى.
ربنا سترها من عنده
الأحد 11-03-2018 12:45:30 صباحاً
ربنا سترها على مصر من عنده، لقد كررت أكثر من مرة أن لو 100 مليون مصري التفوا حول رئيسهم، لأصبحت مصر أكبر دولة فى المنطقة، وكان أكثر ما أخشاه هو أن يختلف المصريين ولا يتوحدوا، و تتفرق رؤياهم و يختلفوا مع بعض.
هل الرئيس السيسي هو الأفضل للفترة الرئاسية القادمة؟
الاثنين 05-03-2018 11:28:57 مساء
هل ننسي أنه غامر بحياته من أجل حماية مصر، من أن تكون احدى دول الربيع العربي، ويتشرد أهلها على الحدود وتهتك أعراض نسائها، وكان جزائه عدة محاولات لاغتياله منها مرة في الحرم المكي.
تعالوا نفكر مع بعض لحل المشاكل
الخميس 01-03-2018 11:10:44 مساء
من الخمسينيات عودت الدولة المصريين، أنها هي المسؤولة على تعيينهم وإعطائهم مرتبات متساوية دون قياس كفاءتهم، وإدخالهم المدارس من ابتدائي إلى الثانوي، وأيضا إدخالهم الجامعة طبقا لمجموعهم وليس قياسًا على الكلية المناسبة لهم، فالحاصل مثلاً على 90% يدخل الكلية التي تعجبه سواء كانت هندسة أو طب وغيرهم، بدون قياس استعداده لهذا النوع من التعليم أو الوظيفة، وباقي الكليات مقتصرة على المجموع حتى أصبح الغش منتشرًا وفي أماكن معينة كانت تذاع الإجابات بالميكروفون من خارج المدرسة.
كيد الأعادي ياريس
الاثنين 26-02-2018 1:24:40 صباحاً
منذ سنوات استولت وزارة المالية على حصيلة التأمينات الاجتماعية، ولم تحسن إدارتها فتسببت فى صعوبة زيادة المعاشات.
الميسترال "جمال عبد الناصر" ستردع الأطماع التركية
السبت 24-02-2018 11:54:02 مساء
بدأت العلاقات التركية -الإسرائيلية بإعلان الأولى موقفها الحيادي إزاء الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، وفي 28 مارس عام 1949 أعلنت تركيا اعترافها بدولة إسرائيل لتصبح أول دولة إسلامية تعترف بالوجود الإسرائيلي في الشرق الأوسط.
لماذا تُنشر الأكاذيب عن الغاز المصري؟!
الجمعة 23-02-2018 11:00:18 مساء
اكتساب مصر مركز عالمي فى سوق الغاز تسبب فى صدمة لتركيا وقطر من النجاح الذي حققته مصر فى هذا المجال، اللتان كانتا تطمعان أن تكونا أصحاب هذا المركز وأرادتا هدم هذا النصر بإشاعة الفتن والادعاء بأن ما تم كان لصالح إسرائيل وأنه خيانة لمصر، مع العلم أن مصر وجمهورية قبرص اتفقتا في 2013على ترسيم حدودهما البحرية في البحر المتوسط وذلك بغرض تطوير استغلال مواردها، ولم يسفر ذلك عن أي اعتراض كالذي يحدث حاليًا.
الشعب فرحان بـ«سيناء 2018»
الخميس 22-02-2018 12:05:00 صباحاً
الرأي العام للشعب فى مصر كان بيقول إزاى الدولة صامتة على الإرهاب، هل هذا خوف أو عجز؟ وكان ينتظر هذه الضربة القاسمة لظهر الإرهاب، حتى يشعر بقوة دولتة فى مواجهة بعض
اللهم أعن الرئيس السيسى على أهل الشر
السبت 17-02-2018 1:09:09 صباحاً
اللهم دمر الإعلاميين والكتاب ومروجي الإشاعات الذين يتسببون سواء بإرادة أو بدون إرادة فى تدمير مصر والمصريين ولايسألون أنفسهم هل ما يفعلونه يؤدي إلى بناء الوطن، وهو لا يجب أن تنشروه أو تذيعوه ما دمتم لم تَصِلوا إلى ما يؤدي إلى بناء الوطن.
هناك من يسئ لوزير الداخلية والدولة ويسئ لجهاز الداخلية الذى يحمى أمن مصر
الثلاثاء 13-02-2018 12:48:32 صباحاً
بعض التعامل ما بين العاملين بالداخلية يسيئ الى المواطنين الذين لا يضربون لهم تعظيم سلام وما اقصدهم هنا هم بعض مديرى شركة سوفت روز بمصنع البساتين
2018 عام الرخاء
الخميس 08-02-2018 1:24:20 صباحاً
لماذا سُرق الدولار من مصر؟
كلمة لمنتقدي الرئيس السيسي
الثلاثاء 06-02-2018 12:19:57 صباحاً
اللهم وسع أفق من يعد من الإعلاميين أو الكتاب، ليعرف ما هو الهدف من طرح أفكاره أو احساسه هل هو تدمير مصر والمصريين أم بنائها، إذا سأل نفسه هل ما يفعله يؤدي إلى بناء الوطن ويحرص أن يطرح ما يراه من آلام أو مشاكل ومعها حل واقعي يمكن تنفيذه؟، وإلا لا يجب أن تنشروا أو تذيعوا ما دمتم لم تَصِلوا إلى ما يؤدي إلى بناء الوطن.
راحت فين الأخلاق
الاثنين 05-02-2018 1:17:39 صباحاً
كتبت مقال أمس بعنوان " هل هناك مقتدرين لديهم رغبة فى دعم أصحاب المعاشات؟" وهذا هو لينك "الفيس بوك" الذي أحدثكم عنه وكنت أقصد به التكافل الاجتماعي بين القادرين و أصحاب المعاشات الذين منهم أسر تتقاضي معاش قدر لهم قبل أن ترتفع الأسعار ولا يكفي شراء الخبز فقط
هل هناك مقتدرين لديهم رغبة فى دعم أصحاب المعاشات؟
الأحد 04-02-2018 12:41:03 صباحاً
اننى أطرح الفكرة وليقم بها من يشاء منكم بعيدًا عني، أنا كل ما يسعدني أن يقوم كثيرون بتنفيذ هذه الفكرة فى جميع المحافظات والمدن الكبرى حتى آنال من الله الثواب على ما طرحته من أفكار أفادتكم وأفادت ملايين الناس.
من يستحق لقب "مواطن قدوة"؟
الجمعة 02-02-2018 8:15:26 مساء
لازم القادرين ماديًا فى مصر أن يقفوا بجوار المصريين، ويقوموا بدعم الأسر المحتاجة فى مصر، بفتح منافذ تدعم الأسر المحتاجة ويكون ذلك عن طريق التعرف عن هذه الأسر من وزارة التضامن الاجتماعي التى تعتمد البيانات التى ستقدمها للقادرين من رجال الأعمال وغيرهم من جهة مسؤولة يخصصها مجلس الوزاراء حتى لا يتم تكرار البيانات أكثر من مرة ويتيح بذلك التلاعب بها.
تحية لجيش مصر
الخميس 01-02-2018 9:23:32 مساء
ربنا سبحانه وتعالى هو من قال "أدخلوا مصر إن شاء الله آمنين"، ورسوله الكريم عليه الصلاه والسلام قال: "إن جند مصر من خير أجناد الأرض لأنهم وأهلهم فى رباط إلى يوم القيامة"، وورد ذلك فى الحديث الشريف عن عمرو بن العاص رضى الله عنه: حدثنى عمر رضى الله عنه أنَّه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إذا فتح الله عليكم مصر بعدى فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا؛ فذلك الجند خير أجناد الأرض» فقال له أبو بكر: ولم ذلك يا رسول الله؟ قال: «لأنهم فى رباط إلى يوم القيامة».
أروح فين ما بين الرئيس السيسى وبين المصريين
الأربعاء 31-01-2018 9:36:38 مساء
حاولت أدعم الدولة وأشرح للشعب سبب المشاكل وأولها مقال بعنوان "السيسي والطامعين في الكيكة" والذي نشر بتاريخ 12-5-2015 م، ومنها مقال بعنوان "حبيبي ياريس" والذي نشر بتاريخ 26-12-2017 م، يوضح الضغوط على الرئيس ومع ذلك لم يتجاوب معى أى طرف من الجانبين وأخيرا يئست وكتبت رسالة للرئيس بعنوان ( إستغاثة عاجلة ) وبعدها رسالة للمصريين بعنوان ( ماذا لو تحرك شعب مصر ) مضمونها أن يتجاوب الشعب مع الرئيس.
حوار مع «الشباب والرئيس»
الأربعاء 31-01-2018 1:30:27 صباحاً
أتمنى أن يحوز الرئيس عبدالفتاح السيسي إعجاب الشباب المصري، وليس الشباب العالمي، حيث أن تكريم الرئيس لشباب المبدعين لم يكن تكريما
حوار مع الشباب
السبت 27-01-2018 9:52:43 مساء
لقد رأيت أن الشباب يفتقد من يهتم به ويفتقد القدوة، فرأيت أن أكتب لهم ما يعطيهم الأمل فى المستقبل إذا صمدوا.
  • اخر الاخبار
  • الأكثر قراءة




   

  فيديوهات العاصمة  

ads